أضرار قلة شرب الماء

يتكون جسم الإنسان من نسبة لا تقل عن 70% من الماء , وهو المسؤول الأول عن إتمام التفاعلات الكيميائية في الجسم , وقد يهمل الكثير من الأشخاص أهمية شرب الماء بكميات وفيرة , و يتجاهلون خطورة هذا الإهمال و تأثيره السلبي و مضاعفاته الكثيرة على صحة الإنسان , إذ أن نقص نسبة الماء في الجسم سوف يسبب مشاكل ظاهرة تؤثر في المظهر الخارجي و اُخرى تؤثر في الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان . تبدأ نسبة الماء في الجسم بالتناقص تدريجياً تبعاً لشدة العمليات و الأنشطة التي يقوم بها الإنسان خلال يومه , حيث أن الجسم يفقد كمية الماء المختزنة بداخله عن طريق البول و التعرق و الدموع و غيرها , وجميعها عمليات طبيعية يقوم بها للتخلص من الاملاح و الفضلات الموجودة بداخله, و يزداد هذا الفقد في الأجواء الحارة و الصيفية , لذلك و للمحافظة على نسبة الماء الطبيعية يجب الإكثار من شرب الماء خلال اليوم , وتختلف كمية الماء الضرورية للجسم مع اختلاف الأعمار و الأنشطة الجسدية و الوزن , حيث أنها تزداد مع إزدياد العمر و كذلك الحال مع زيادة الأنشطة الجسدية و الوزن , و تتفاوت ما بين 1/2 ليتر للأطفال ما فوق السنة إلى 2 ليتر و مافوق للبالغين و كبار السن , وتزداد هذه الكمية في الأجواء الحارة و الجهد الكبير و أيضاً لإصحاب الأوزان العالية .

ماذا يسبب قلة شرب الماء  :

  • مشاكل جلدية  : وهي المشاكل الظاهرة و الخارجية الناتجة عن قلة الماء في الجسم , حيث يظهر الجفاف على الجلد و تبدأ طبقة الجلد الخارجية بالتشقق مسببةً الخشونة و تغير لون الجلد إلى اللون الغامق , وهذا الجفاف يظهر على جلد الإنسان كاملاً , من منطقة الوجه و الشفتين ومنطقة ما حول الفم و منطقة الكعبين و غيرها .
  • مشاكل في المفاصل  : يدخل الماء في تكوين المادة الهلامية المتواجدة بين المفاصل و التي تسهل الحركة , وتمنع الإحتكاك بين المفاصل , وبذلك فإن نقص الماء في الجسم يؤدي إلى نقص إنتاج هذه المادة الضرورية , وهذا ما يؤدي إلى زيادة الإحتكاك و خشونة المفاصل , وصعوبة حركتها .
  • مشاكل في الجهاز الهضمي  : يساعد الماء على تسهيل عملية الهضم , و تحليل الطعام في المعدة و الأمعاء ,أيضاً يساعد في إمتصاص العناصر الغذائية الضرورية من الطعام , و نقص الماء في الجسم يؤثر بشكل سلبي على فاعلية هذه العملية , مؤدياً إلى مشاكل عسر الهضم و الإمساك , لذلك فوجود كمية الماء التي يحتاجها الجهاز الهضمي للقيام بعملية الهضم , سوف تسهل هذه العملية و تجعلها أكثر فاعلية .
  • مشاكل في الكلى  : تحتاج الكلى توفر كميات كبيرة من الماء لمنع ترسب الأملاح و تكوين الحصى بداخلها , فنقص الماء يؤدي إلى تكوين الأملاح بداخلها مسبباً قصور في عمل الكلى , لذلك يُنصح بشرب الماء لتفادي حصوات الكلى و آلامها و لتنشيط عمل الكلى .
  • مشاكل في الجهاز المناعي  : يؤدي نقص الماء إلى جفاف الأغشية المخاطية و بطانة الأنف , مسبباً بذلك تعطيل خط الدفاع الاول عن الجسم , و تعريض الجسم إلى الكثير من الفيروسات و البيكتيريا و الأمراض المنتشرة من حوله .

أهمية الماء للجسم

يحتاج الإنسان إلى تعويض الكميّة التي يفقدها من الماء بالعديد من الطرق مثل التعرّق والتبول، ويمكن أن تصل كميّة الماء المفقودة من الجسم إلى ثلاثة لترات يوميّاً، وللماء أهميّة كبيرة لجسم الإنسان، فهو يخلّص الجسم من السموم عن طريق دعم وظائف الكلى والكبد، ونقص الماء يمكن أن يؤدّي إلى الجفاف الذي يسبب التعب والشعور بالصداع.
يساعد الماء في تنظيم درجة حرارة الجسم، ونقصه يسبب ارتفاع درجة الحرارة، ويقلّل القدرة على التركيز، ويمكن أن يسبّب نقص الماء على المدى الطويل القرحة، والتهابات المفاصل، ويزيد من احتمالية الإصابة بالربو، كما أنّ الشعور بالعطش ليس المؤشر الوحيد على حاجة الجسم للماء، ويجب تعويض السوائل التي فقدها الجسم خصوصاً عند أداء التمارين البدنيّة، ويحتاج الجسم إلى تناول ما لا يقلّ عن ثمانية أكواب من الماء يوميّاً؛ لتجنب الإصابة بالجفاف.

أضرار قلة شرب الماء

  • الإصابة بالجفاف: عند الإصابة بالجفاف يقل عدد مرات التبوّل، ومعدل إنتاج الدموع واللعاب، ويعاني الشخص المصاب بالجفاف من الخمول وانخفاض معدل ضغط الدم وتسارع دقات القلب.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي: إنّ الماء ضروري لإتمام عملية الهضم، وعدم تناول كميّات كافية من الماء يسبب عسر الهضم، ومشاكل الإمساك، والماء ضروري للحفاظ على سماكة بطانة المعدة، وتجنّب الإصابة بقرحة المعدة.
  • التهابات المفاصل: تتكوّن الغضاريف من كميّة كبيرة من الماء، والغضاريف تسهّل حركة المفصل، وعدم شرب كمية كافية من الماء يسبب زيادة الاحتكاك، والإصابة بالتهابات المفاصل.
  • ضغط الدم المرتفع: نقص كميّة الماء في الجسم يسبّب ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يسبّب حدوث التجلطات في الشعيرات الدمويّة، وشرب الماء يساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافايين: يحتوي الشاي والقهوة والمشروبات الغازيّة على الكافيين، وهذه المشروبات تزيد الشعور بالعطش، وتسبّب الجفاف وحرقة المعدة، وتسبّب الصداع والشعور بالاكتئاب
  • تناول الأكل الصحيّ: يجب تناول غذاء صحي يحتوي على الخضار والفواكه الغنية بالسوائل، والتركيز على الأغذية الصلبة والغنيّة بالدهون يسبب حدوث الجفاف في الجسم، ويجب تناول كمية كافية من الماء لا تقل عن ثمانية أكواب لتجنب حدوث الجفاف.
  • عدم انتظام درجة حرارة الجسم: ينظّم الماء درجة حرارة الجسم، ويضمن بقاءها ضمن المعدل الطبيعيّ، والحفاظ على عمل الإنزيمات في الخلايا، وتمتص الخلايا الماء وترفع درجة حرارته كأحد نواتج عملية التمثيل الغذائي، والماء ضروري لعمل الغدد العرقية، وتبريد الجسم وفي حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم فإنّ ذلك يسبّب الصداع والضعف وربما فقدان الوعي.
  • الشيخوخة: تقلّ الرغبة في تناول الماء عندما يتقدّم الإنسان في العمر، ولذلك يجب تناول كميّة كافية من الماء لسد احتياجات الجسم، وتجنب حدوث الجفاف.

أهمية شرب الماء

يقول خالقنا العظيم في محكم التنزيل: (وجعلنا من الماء كل شيءٍ حي)، فالماء حياة وهو أصل كل شيء، وأساس الطهارة والنظافة، يحتاجه الإنسان والنبات والحيوان، ومهم جداً في الأعمال اليومية، ويدخل في الصناعة أيضاً، وقد تعدّدت مصادره في الطبيعة، من أنهار وبحار، ومحيطات وينابيع، ومياه جوفية ومياه الأمطار، فهو يتكوّن من جزيئتي هدروجين وجزيئة من الأكسجين، يتوافر في الطبيعة على ثلاثة أشكال سائل وصلب وغاز، ويشكل الماء ثلثي الكرة الأرضيّة، بينما الثلث المتبقي يابسة، وإن هذه التركيبة هي ذاتها التركيبة التي جُبِل بها الإنسان، فهو مخلوق من ماء وتراب، فنسبة الماء في جسمه هي أيضاً ثلثان، ولمنع جفاف الجسم لا بدّ من شرب كميّة كافية من الماء، وتُقدّر بحوالي ثمانية أكواب بشكل يومي، فالأشخاص الذين يشربون الماء بكثرة هم الأكثر نشاطاً، وتبدو بشرتهم أكثر إشراقاً ونضارة وحيوية، ويتمتعون بصحةٍ جيدة، ولا يستطيع الإنسان البقاء على قيد الحياة بدون ماء أكثر من خمسة أيام، وكارثة كبرى إذا شحّ الماء ونضب، فلله الحمد على نعمه وفضله.

أضرار قلة شرب الماء

لن نتحدث عن فوائد الماء فهي كثيرة ولا يمكن حصرها، ولكن سنتطرق للحديث عن قلة شرب الماء، وما ينتج عنها من أضرار جسيمة:

  • الإصابة بالجفاف بالجسم عامة: وما يترتب عليه من قلة الدموع، وقلة التبوّل والتهاب مجرى البول، وقلّة التعرق، واحتباس السموم، وكسل الجسم وخموله وإجهاده، والإصابة بالصداع وآلام الظهر، وتسارع ضربات القلب، وانكماش العضلات وضمورها، وجفاف الجلد وتشقّقه، وتغيّر لونه واسوداده، وعندما تجفّ الخلايا تسبب الشيخوخة المبكرة، وقد تؤدّي لوفاة الإنسان.
  • التهاب المفاصل: فغضاريف المفاصل ملساء زلقة، من شأنها تسهيل حركة الإنسان، فنسبة الماء فيها تُقدّر بحوالي 80 في المئة، وبقلة الماء تجف، وبالتالي يكثر احتكاكها والتهابها.
  • ضعف نشاط الدماغ وخلاياه: فيصاب بالضعف والتعب، ويخفض نسبة الذكاء، ويولّد شعوراً بالكآبة.
  • ترسّب الأملاح داخل الكلى، وتشكّل الحصى فيها.
  • الإضرار بالجهاز الهضمي: وبعمليّة الهضم بشكل كبير، فهو بحاجة للماء لحرق الدهون وهضم الأطعمة، وإخراج الفضلات والسموم، وتسهيل حركة الأمعاء، وبنقص الماء يحدث الإمساك وعسر الهضم، وتصاب المعدة بالعديد من الأمراض أيضاً، كالقرحة وزيادة الحموضة فيها.
  • عدم قدرة الجسم على ضبط حرارته والتحكّم بها.
  • ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بالجلطات: حيث تسحب الخلايا الماء الموجود في الدم للقيام بوظائفها، فتزداد سماكته ولزوجته.
  • ضعف في الجهاز المناعي، وقلة قدرته على مواجهة البكتيريا والفيروسات والأمراض.

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *