علاج الكوليسترول

يُعد الإرتفاع الحاصِل في نسبة الكوليسترول في الدم من الحالات المرضيّة الشائعة بين عدد كبير من الناس ، وهو عبارة عن دهن لونه أصفر يتواجد في الدم ، والذي في حال ازدياده يتم ترسُّبه على جدران الأوعية الدموية عامَلاً على انسدادها الذي قد يؤدي إلى إصابة الشص بالنوبات القلبية .

مع أهميّة الإشارة بأن الكوليسترول ليس بأجمعه سيء كون أنّ الجسم يقوم أيضاً بإنتاجه طبيعيّاً والذي يقوم البعض منه بوظائف هامّة للجسم مثل إنتاج الهرمونات ، بناء الخلايا الجديدة ، ويفقد الكوليسترول فائدته ويصبح مؤشراً خطراً في حال توافر في جسم الإنسان بكميّات كبيرة مرتفعة .

وأنواع الكوليسترول المتواجدة في الدم هي الكوليسترول المفيد لجسم الإنسان الذي يفيد الأوعية وبشكل خاص المخ والقلب الذي كلمّا ازدادت نسبته كان هذا مفيد للجسم ، أمّا النوع الآخر فهو الكوليسترول الموجود في الطعام الذي نتناوله مثل الطيور ، اللحوم ، وفي هذا النوع يجب أن لا يحدث أي إرتفاع في مستواه في الدم تحديداً عن 200 مج / ديسي لتر .

وما سيتم الحديث عنه تحديداً وبشكل أكثر تفصيلاً عن أهم الأغذية وما يؤدي إلى خفض الكوليسترول :

  • البقول : التي تعد من الأغذية المليئة بالألياف الذائب منها بشكل خاص ، والتي فور تناولك لها ستشعر بالشبع لمدة طويلة كون أنّ الجسم لا يقوم بهضمها بشكل سريع لذا ايضأ يُنصح بتناولها الأشخاص العاملين على إنقاص وزنهم ، وهذه البقول تشمل أيضاً أتواعها الأُخرى المتعددة مثل الباقلاء والفاصولياء .
* تناول المكسرات مثل الجوز ، الفول السوداني ، اللوز ، عين الجمل وغيرها حيث تعد مفيدة للقلب ، من ناحية احتوائها على الدهون الأُحادية التشبع .
  • فول الصويا وما يُنتج منه مثل حليب الصويا ، حيث يعد من المواد القوية في خفض الكوليسترول.
  • الشوفان الذي يعد أولى الخطوات في خفض نسبة الكوليسترول الضار للجسم من خلال تناول مقرمشات الشوفان صباحاً الذي سيعمل على منحك من غرام إلى غرامين من الألياف الذائبة ، ويُستحب إضافة حبات من الفراولة أو موزة واحدة إليه لتزداد نسبة الألياف .
  • تناول الفاكهة و الخضراوات بشكل كثير ، وذلك نظراً لوجود مادة البكتين فيها ، ومن أهم أنواع الفاكهة الجريب فروت ، البرتقال .
  • الحبوب الكاملة والشعير التي ومن شأنها توفير الألياف الذائبة أيضاً التي تساهم في التقليل من خطر أمراض القلب .
  • زيت الزيتون من المصادر المهمة في خفض مستوى الكوليسترول في الدم .
  • أكل الثوم بشكل نيء فقط من خلال إضافته لكوب حليب خالي الدسم أو للسلطات ، وقد تستطيع استبدال ذلك بحبوب الثوم الموجودة في الصيدلية .
  • استبدال اللحوم الحمراء ذات الدهون المتجمدة والشحم بلحم الطيور البيضاء ذات الجلد المنزوع ، كما الابتعاد عن السمن تحديداً النباتي المهدرج و الأجبان والزبدة كاملة الدسم والسمن واستبداله أيضاً بزيت الزيتون و زيت الذرة .
  • الإبتعاد عن التدخين الذي يعمل عاى رفع نسبة الكوليسترول الضار في الدم ،حيث يؤدي لتأكسد جدران الأوعية ويُرسِّب الدهون في داخلها ، والحرص على الرياضة حيث تعد الطريقة الوحيدة و الفعالة التي ومن خلالها يتم حماية القلب والأوعية الدموية من أي أثر من آثار الانسداد ، كما تقلل من ترسُّب الكوليسترول في داخل الأوعية ، وعلى الجانب الآخر تُعد الرياضة أيضاً الطريقة الوحيدة التي ومن خلالها يتم رفع نسبة الكوليسترول الصحي الجيد ، ومن أبسط وسائل الرياضة الجري أو المشي .
  • مع الإشارة أيضاً إلى أهميّة التقليل وعدم الإفراط في شرب القهوة للشخص المُصاب .

مرض الكوليسترول

كثيراً ما نسمع عن الكوليسترول لكن القليل منا يعرف ماهوالكوليسترول. يُعرف الكولسترول على أنه عبارة عن الدهون التي تتواجد في الدم، وإن زيادتها وتجمعها وكثرتها على سطح الشرايين يمكن أن تؤدي إلى تسكير الشرايين، وتعيق حركة الدم وتدفقه التي تؤدي بذلك إلى جلطة قلبية أو دماغية أو ذبحة في الصدر .
إن مادة الكولسترول مهمة جداً لجسم الإنسان، ويمكن أن يصنعها بنفسه إن تغذيت على أطعمة لا تحتوي على الكولسترول، فإن جسمك يقوم بإفراز الكولسترول في الدم بحوالي 1000 ملج، لتمكنه من القيام بأعماله اليومية، فهوبمثابة الوقود والطاقة للجسم، لكن ارتفاع نسبة الكوليسترول خطير جداً ويجب المحافظة على توازنه من مسببات الكوليسترول إما زيادة الوزن أو أكل البيض وتناول الغذاء المشبع بالدهون والتدخين وشرب الخمور .

أنواع الكوليسترول

كوليسترول التغذية الموجود في الطعام والغذاء الذي نتناوله مثل الأطعمة الحيوانية، حيث إن البيضة الواحدة تحتوي على 279 مل كوليسترول أما حبة التفاح فلا تحتوي على أي من الكوليسترول .
كوليسترول الدم هو المتوافر في الدم .
كوليسترول البروتين الدهنيّ عالي الكثافة هو موجود في الدم وله وظيفة التنظيف وتطهير الأوردة الدموية، وكلما ارتفعت نسبته كان أفضل من الجسم.
كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وهوالنوع المضر الذي يؤدي إلى إغلاق الشرايين ومن الأفضل أن تنخفض مستوياته في الجسم .

علاج الكوليسترول

يستطيع المريض علاج الكوليسترول عن طريق تغيير نمط الحياة وذلك بوقف التدخين والمشروبات الكحولية وبممارسة الرياضة اليومية وتقليل الوزن والتقليل من أكل الغذاء الذي يحتوي على الدهون وخصوصاً الدهون الثقيلة .

علاج الكوليسترول بالأدوية

يعتبر دواء الستاتين (Statins) من أكثر الأدوية شيوعاً في علاج الكوليسترول وخاصة مع المرضى الذين لم يلاحظوا أي تحسن في مستوى الكوليسترول بعد اتباع الحمية وممارسة الرياضة ويقلل الستاتين ( Statins) نسب الكوليسترول إلى 50% وذلك يعتمد على جرعة الدواء، ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وخصوصاً المرضى الذين لهم تاريخ مرضي سابق في أمراض القلب .

الكوليسترول

نسمع في كثيرٍ من الأحيان عن الكوليسترول، ولكن القليل من الناس هم الّذين يعرفون عنه وعن كيفيّة الوقاية منه، وللتعرّف أكثر عن هذا المرض سوف نتحدّث في هذا المقال عن أعراضه وأنواعه وطرق الوقاية منه.
الكوليسترول: هو عبارة عن كميّة الدهون الموجودة بالدم؛ حيث إنّه يتم تركّزها وتجمّعها بنسبة عالية داخل الشرايين، لتؤدّي بعد ذلك للإصابة بحالة مرضيّة تحتاج للعلاج والعناية المستمرّة للشخص المصاب.

الأمراض والأعراض التي يسببها الكوليسترول

  • إعاقة حركة الدم عبر الجسم.
  • تكسّر الشرايين.
  • الجلطة القلبيّة.
  • الجلطة الدماغيّة.
  • الذبحة الصدريّة.
  • تجمّع الدهون في الجسم وزيادة في الوزن.
  • توتر حركة الأطراف، وعدم القدرة على التركيز.
  • انتفاخ وتورّم في الأطراف .

وتعدّ مادة الكوليسترول الموجودة داخل الجسم من المواد المهمّة الّتي تعمل على إعطاء الجسم الطاقة للقيام بالأعمال الحيويّة والوظيفيّة لأعضاء جسم الإنسان، لكن الزّيادة في نسبة الكوليسترول بالجسم هي من المؤشّرات الخطرة التي تعرّض الجسم للتلف، وهو ما يطلق عليه بالموت الصامت؛ حيث إنّ الجسم يفرز ما يعادل 1000 ملجرام من الكوليسترول، وهي النسبة التي يحتاجها الجسم للقيام بالوظائف الحيويّة داخله، وما دون هذه النسبة تعتبر مؤشّراً على بداية الارتفاع في الدّهون بالدم .

أسباب الإصابة بالكوليسترول

  • تناول الأطعمة المشبعة بالدهون بشكل يوميّ وبكميّات كبيرة .
  • تناول البيض بشكل يومي وكميّة كبيرة .
  • التدخين .
  • تناول المشروبات الكحوليّة.

أنواع الكوليسترول

  • كوليسترول الدم: وهي نسبة الدهون الموجودة في الدم .
  • كوليسترول التغذية: وهي نسبة الدهون التي تتجمّع بالشرايين، نتيجةً لتناول الأطعمة المحتوية على الدهون المشبعة والحيوانيّة، وتناول البيض بشكل كبير.
  • كوليسترول الدهن البروتيني عالي الكثافة: هذا النواع من الكوليسترول هو من الدهون الموجودة بالجسم، والّتي تعمل على تطهيره وتعقيمه، وكلّما زادت نسبته كان أفضل للجسم.
  • كوليسترول الدهن منخفض الكثافة: وهو من النوع الّذي يضرّ بصحّة الجسم والشرايين، وكلّما قلّت النسبة كان الجسم يتمتّع بصحّة أفضل .

طرق علاج الكوليسترول

  • تجنب تناول الأطعمة الكحوليّة على نسبة عالية من الدهون، من لحوم وبيض؛ حيث إنّ كميّة البيض المسموح بها خلال الأسبوع الواحد، هي من ثلاث إلى أربع بيضات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر .
  • تجنّب المشروبات الكحولية والتدخين .
  • تجنب الزّبدة والسمنة الدهنية بالطبخ، واستبدالها بزيت الزيتزن وزيت دوّار الشمس .
  • تناول الفاكهة والخضروات بشكل دوري .
  • تناول البصل والثوم لقدرتهما العلاجيّة على التخلّص من الكوليسترول .
  • إضافة الخردل على مائدة الطعام، لأنّه يعمل على التخفيف من الكوليسترول .
  • تناول بذر الكتان.
  • تناول التفّاح.
  • الخرشوف والكرفس.
  • استخدام زيت السمك.

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *