معلومات عن حياه السنجاب

معلومات عن حياه السنجاب

السنجاب
السنجاب، حيوان من الثديّات الصغيرة، من فصيلة القوارض. يتّصف السنجاب بأنّه جميل الشكل، وله ذيل رائع مغطّى بشعر كثيف، ويكسو جسده الفرو، ويتغذى على الجوز والبلوط، والفواكه.
بيئة السناجب
تعيش السناجب في المناطق البرية، وهي متعدّدة الأنواع فمنها السناجب الطائرة، وسناجب الأشجار، وسناجب الأرض. أما سناجب الأشجار فسميّت بذلك لأنها تتسلق الأشجار، وتبني لها أعشاشاً خاصة بين أغصانها، كما أنّها شديدة الحذر، ويزداد نشاطها في النهار على عكس أنواع القوارض الأخرى، أمّا سناجب الأرض فهي ذات ذيل قصير ولا تستطيع تسلق الأشجار وأبرز أنواعها الصيدناني، الموموط، وكلاب البراري. يتصف السنجاب بأنه حيوان رشيق، له ذيل طويل ذو شعر كثيف، وله عينان سوداوان، واسعتان، وأذنان مستديرتان، وأسنان تشبه الإزميل، ولها مخالب قوية وحادة، كما أن مفاصل المعصم والكاحل لديها مرنة جداً لتمكّنها من الانتقال بين الأشجار بمرونة.
موطن السناجب
تتواجد السناجب في قارة أسيا، أوروبا، وأمريكا، وتوجد أنواع منها في إفريقيا بسلالات مختلفة، منها ما يسمى بالسنجاب القزم الذي يبلغ وزنه 15 كغ، وطوله 8 سم، على عكس الآسيوية منها والتي تتصف بأنها أضخم أنواع السناجب حيث يبلغ وزنها 85غ بما فيها الذيل، فيما لا تستطيع السناجب العيش في أستراليا، ومدغشقر والجزء الجنوبي من أمريكا الجنوبية، كما تعدّ السنجابيات أكثر أنواع القوارض من حيث العدد، ولها أكثر من 30 نوع، منها الأحمر، والرمادي.
غذاء السناجب
تتغذّى السناجب على المكسرات، والفواكهة، وبيوض الأعشاش، وفراخ الطيور. يختلف غذاء السنجاب من موسم لآخر، ففي بداية موسم الربيع يتغذى السنجاب على البراعم، والزهور، بالإضافة إلى الحشرات، والرخويات، وعدد قليل من البيوض، وفي الصيف تتغذى على الفواكه، أما في الخريف فتتغذى على البذور والمكسرات كالصنوبريات، والجوز، والبندق، والبلوط، وتخزن الاحتياطي منها لفصل الشتاء، عن طريق تخزينها في ثقوب الأشجار أو دفنها تحت الأرض، حيث يستطيع الفرد الواحد منها جمع ما يقارب 2000 حبة من البندق ويقوم يإيداعها بمئة مخزن تقريبا.ويذكر أن السنجاب لديه القدرة على تذكّر المناطق التي أخفى فيها الطعام عند الحاجة إليه.
تمتاز السناجب باحتلال كل منها منطقة خاصة به، وتستخدم الأصوات المزعجة والصرخات العالية كوسيلة للدفاع عنها، كما يعيش ذكرها وأنثاها كل منهما في منطقة مستقلة عن الآخر إلى حين قدوم موعد التكاثر، عندها ينضم الذكر إلى منطقة الأنثى التي تقوم بدورها بمحاربته وإخراجه من منها عند انتهاء موسم التكاثر، وتنجب الأنثى من 2-6 سناجب في كل عملية وضع، وتستطيع أن تنجب مرتين في السنة الواحدة.

السنجاب
السناجب هي أحد أنواع الحيوانات التي تتميّز بحجمها الصغير نسبياً، ونشأت في القارةالأمريكيّة الشماليّة، ووجدت منذ العصر الحجري قبل 35 مليون سنة تقريباً، وتنقسم السناجب إلى خمس عوائل، وحوالي 58 جنساً، وحوالي 285 نوع، ومن سلوكياتها بأنّها تلد مرّة إلى مرتين في السنة بأعداد متفاوتة خلال فترة تتراوح من ثلاثة إلى ستّة أسابيع وذلك حسب النوع، وعند ولادتهم يكونون بلا أسنان، ولا يستطيعون أن يرون بأعينهم، وتصبح بالغة بعد سنة واحدة من ولادتها، وغالباً ما تعيش على الأشجار بشكلٍ إنفراديّ، وتعتمد على الأطعمة الغنيّة بالبروتين، والكربوهيدرات، والدهون.
أنواع وأماكن تواجد السنجاب
السنجاب الأشهب العملاق: اسمه العلمي Ratufa macrourus، وهو أصغر السناجب العملاقة ويتراوح طوله من 25 إلى 45 سم، وله أذنان صغيرتان، ويوجد في مناطق أوفا، وسيرلانكا، وبقع من الغابات النهربّة التب تمتد على نهر كافيري، وتلة تاميل نادو، وولاية كيرالا في جنوب الهند، وهو من الفئات المهددة بالاتقراض بسبب الصيد.
السنجاب الطائر الجنوبي: اسمه العلميّ volans Glaucomys، وهو النوع الوحيد الذي تم العثور عليه في القارة الأمريكيّة الشماليّة، وتحديداً في الغابات النفضية، وفي الجهة الجنوبيّة الشرقيّة من كندا، وولاية فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية، مع وجود أعداد قليلة في المكسيك، وغواتيمالا، وهندوراس، وتمتلك فراء بنيّة اللون، وتتغذى على الفواكه، والمكسرات.
السنجاب الآسيوي: يُعرف باسم ثلاثي الألوان واسمه العلميّ Callosciurus prevostii، وتوجد في غابات شبه الجزيرة التايلاندية، الماليزية، وسومطرة، وبورنيو، وشمال سولاويزي، وويتغذون على الفواكه، والمكسرات، والبذور، والبراعم، والزهور، والحشرات، وبيض الطيور.
Unstriped ground squirrel: هو أحد الحيوانات القوارض التي وجدت في جيبوتي، وإريتريا، وإثيوبيا، وكينيا، والصومال، والسودان، وتنزانيا، وأوغندا، وتمتلك اللون البني.
مرموط جبال الآلب: اسمه العلميّ Marmota marmota، يوجد في المناطق الجبيلة في وسط وجنوب القارة الأوروبيّة، وعلى ارتفاعات تتراوح من 800 إلى 3200 متر من جبال الآلب، وجبال الكاربات، وجبال تاترا، والبرانس، والجزء الشمالي من إيطاليا، ويتراوح طول هذه الفئات من 42 إلى 54 سم، وتمتلك ألوان شقراء محمرة، وفرو رمادي داكن.
النخيل الهندي: هو أنواع القوارض التي وجدت في البلاد الهنديّة، وسيرلانكا في أواخر القرن التاسع عشر، وانتشر في بلدان مدغشقر، ريونيون، ومايوت، وجزر القمر، وموريشيوس، وسيشيل، وأستراليا، ويكون مخطط بثلاثة خطوط رماديّة وبنيّة، وذيلها أقصر من طول جسمها، ويشبه ذيل القط.
الرمادي الشرقي: يوجد في شرق، والجزء الغربيّ الأوسط من الولايات المتحدة الأمريكيّة كنيو برونزويك لمانيتوبا، وتمتد من الجنوب إلى الشرق في ولايتي فلوريدا، وتكساس، والأجزاء الجنوبية الشرقية من المقاطعات الشرقية في كندا، وتم عرضه في بلاد إيرلندا، وبريطانيا، وإيطاليا، وجنوب أفريقيا، وأستراليا.

حيوان الوبر
هو حيوان يعدّ من فصيلة السناجب، يتغذّى على الأعشاب التي تنبت في المنحدرات الصخريّة الّتي يعيش فيها، يشبه الأرنب في طريقة تركيبة جسمه، ويختلف عنه باللون، وأذانه وذنبه أصغر من الأرنب، ولحيوان الوبر أربعة أقدام؛ القدمين الأماميّتين تحتويان على أربعة أصابع في كلّ قدم، أمّا الخلفيّتين فتحتويان على ثلاثة أصابع في كلّ قدم.
صفات حيوان الوبر
ألوانه تختلف حسب المكان الّذي يعيش فيه، ويعيش الوبر في الأماكن التي تكثر فيها الشقوق بين الجبال المحتوية على الأحجار الكبيرة التي تتراكم فوق بعضها.
يأكل من النباتات الخضراء، وعلى أغصان الأشجار الكبيرة، ولا يشرب الماء كثيرا، ويجلس لعدّة أيام بلا ماء، وذلك لأنّ الرطوبة عالية في جسده.
نشاطه ينصبّ كله في النهار في أول ساعات بزوغ الشمس؛ فهو عند طلوع الشمس يخرج من حجره ليأكل.
يغيّر حيوان الوبر مكان سكنه في الليلة التي تكون مقمرة؛ أي يكون ضوء القمر ساطعاً.
يعيش كجماعاتٍ، ويحرسهم الذّكر منهم، فيبقى على أعالي الشجر لينبّه فصيلته عن طريق التصفير، عن أي طارئ أو شخص يقترب من مكانهم، وهو حيوانٌ اجتماعيٌ لا يترك قطيعه أبداً، ويدافع عنهم، وينبّههم عندما يشعر بالخطر.
يكون الذكر مسيطراً ولا يقبل قدوم ذكرٍ غيره للمجموعة التي يسيطر عليها، ويحارب حتّى لا يأتي أي ذكر، بينما الإناث منهم لا تمانع قدوم أنثى غيرها ضمن جماعتها.
تحمل الأنثى لمدّة 8 شهور، وتلد إمّا 3 أو 4 صغار في كل حمل تحمله، وترضع صغيرها لمدّة 9 أسابيع، ويستطيع الصغير أن يأكل مثل بقية فصيلته بعد أيامٍ معدودةٍ من ولادته .
يستطيع حيوان الوبر تسلّق الأشجار عن طريق الوبرٍ في أقدامه؛ وهذا الوبر هو عبارة عن وسائد طريّة تلتصق بالأشجار حين التسلّق.
الوبر حيوانٌ ذكيٌ يشعر بمطارده، فعند صيده يجب مباغتته بعدّة طرق حتى تستطيع صيده، فهو سريع الهرب والاختباء، ولا يمكن صيده بسهولة بل يجب التعامل معه بذكاء .
طعم لحمه لذيذٌ كالأرانب، ووبره مفيدٌ في الصناعات المتعددة، وله فوائد ذكرت في الطبّ النبوي .

وحيوان الوبر حيوانٌ يوجد في الأردن، وفي فلسطين والسعودية، ويجب علينا الحفاظ على هذا الحيوان حتى لا ينقرض، وأيضاً يجب عدم صيده بكثرة. وذُكر أنّ بول حيوان الوبر والّذي يسمى بـ”صن الوبر” يستخدم في العلاج؛ كعلاج الكحة والسكّري وأمراض الصدر .

 

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *