معلومات عن السياحه وتطورها و أنواعها

معلومات عن السياحه وتطورها و أنواعها

السياحة

تعتبر السياحة أحد الأنشطة الاقتصاديّة الهامّة، والتي يهتمّ بدراستها علم الجغرافيا السياحيّة، الذي يعتبر على اتّصال وثيق بكثير من العلوم؛ ومن الأمثلة عليها علم الآثار وعلم المناخ وكذلك الأرصاد الجويّة، وعلم الطب، وعلم الاقتصاد، وإنّ السياحة لهي محور حديثنا في هذه المقالة، وسنسلط الضوء على تعريف السياحة، إضافة إلى نبذة عن تطور السياحة، وعن العوامل التي أدت إلى تطورها في وقتنا الحاضر.

تعريف السياحة

هي انتقال الإنسان وحركته من مكان إلى آخر لعنجاز هدف أو عدة أهداف، الاستجمام والترويح عن النفس، وذلك خلال فترة زمنية معينة شرط أن لا تقلّ عن يوم، ولا تزيد عن سنة.

تطوّر السياحة

تعتبر السياحة أحد الظواهر القديمة التي مارستها بعض الشعوب قديماً، وقد كانت السياحة مقتصرة على اماكن محدّدة، كما اقتصر أداؤها على شريحة المستكشفين والرحّالة، إضافة إلى طبقة الأغنياء، والحكام، والتّجار، وقد عُرف عن الفينيقيين ممارستهم للسياحة من خلال رحلات التجارة والاستكشاف التي قاموا بها في حوض البحر المتوسّط، والبحر الاحمر وكذلك منطقة غرب إفريقيا، أمّا عن الرومان واليونان فقد وصلوا إلى مناطق عديدة في أفريقيا، وأوروبا، وآسيا، وشاركوا في الألعاب الألومبية، إضافة إلى المهرجانات الفنيّة والدينيّة والثقافيّة، والتي شكّلت كلها مراكزاً للجذب السياحي.
كما وكان للعرب والمسلمين دور في ممارسة السياحة، وذلك من خلال الحالة العرب والمسلمين وفئة التجار الذين وصلوا إلى العديد من المناطق بدءاً من الصين في الشرق وصولاً إلى المحيط الأطلسي في الغرب، وكذلك وصلوا إلى وسط آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وقد عرفنا عن تلك الرحلات من خلال ما وصفه هؤلاء الرحالة والتجار لتلك المناطق التي زاروها، في الكتب التي ألّفوها، والتي تعد واحدة من أهمّ المراجع السياحيّة إلى يومنا هذا، ومنها كتاب تحفة النظّار في غرائب الأمصار، وعجائب الاسفار للرحالة الشهير ابن بطوطة.
منذ منتصف القرن العشرين إلى وقتنا الحاضر شهد قطاع السياحة تطوراً كبيراً واتساعاً في نطاقه، حيث شملت السياحة كل مناطق العالم إجمالاً، كما لم تعد مرتبطة بفئة معينة من الناس، وصارت السياحة أحد الظواهر العالمية الاجتماعيّة، وتشكل السياحة اليوم أحد القطاعات الهامة في مختلف الدول على الصعيد الاقتصادي، إذ تسهم في زيادة دخل الدولة وتنميتها.

عوامل ساعدت على تطور السياحة

  • تطور وسائل الاتصالات والمواصلات، الامر الذي سهل الوصول إلى كل بقاع العالم بسهولة ويسر وفي وقت قصير مقارنة مع الماضي.
  • ازدياد دخل الأفراد وارتفاع المستوى المعيشي للأفراد بشكل عام.
  • ظهور منظمات سياحية، مثل منظمة السياحة الدولية، والتي تهتم بالقطاع السياحي ومقوماته بشكل عام.

    أنواع السياحة

    السياحة الدينية

    هي قيام الفرد بالانتقال من مكان إقامته إلى الأماكن المقدسة في دولته ذاتها أو الانتقال إلى دولة أخرى.
    كزيارة المساجد والأضرحة أو أماكن العبادة مثل مكة والمدينة ، وبهذا النوع من السياحة يقوي الوازع الديني وينعش الجانب الروحي

    السياحة العلاجية

    قيام الفرد بزيارة المنتجعات الصحية مثلاً والمياه المعدنية والمصحات العلاجية وغيرها الكثير، إذ يكون الهدف من هذه السياحة علاج الجسد من الأمراض في مراكز مثلاً تمتلك كفاءات عالية، مع ترفيه النفس

    السياحة الإجتماعية

    قيام الفرد بالرحلات الجماعية في أيام الإجازات للترفيه وزيادة النشاط النفسي والجسدي لهم
    وتكون مع جماعات كثيرة تكون شركات معينة مسؤولة عنها بحيث تؤمن لهم جواً رائعاً وتنظم لهم برنامجاً مناسباً لزيارة الأماكن وتوفر لهم أماكن للإقامة

    سياحة المؤتمرات

    ازدهرت هذه السياحة مع التطورات التي صاحبت المجالات الإقتصادية والسياسية والثقافية، فسياحة المؤتمرات تكون بعمل مؤتمرات متنوعة في مختلف البلدان ويتوجه إليها الأفراد لحضورها مع الترفيه، بحيث تكون مجهزة بأماكن للإقامة وقاعات لحضور المؤتمرات و وسائل إتصال وخدمات كثيرة غيرها

    السياحة الرياضية

    وهي تشمل توفر جميع المسلتزمات لهذه السياحة سواء أكانت داخلية أم خارجية ، فيسافر إليها السواح لقضاء أوقات ممتعة

    سياحة التسوق

    سياحة التسوق وهي السياحة التي يقوم بها الأفراد في بعض الدول التي تقيمها بحيث تعرض منتجاتها بأسعار مخفضة من أجل جذب السياح

    السياحة الترفيهية

    يقوم الأفراد بالتوجه إلى الأماكن التي تتميز بجو مريح وفيها المياه والغابات الخلابة وهدف الأفراد من التوجه إليها الترفيه والاستمتاع فقط بحيث يمارس فيها الأفراد هواياتهم

    السياحة الثقافية

    يهتم بهذه السياحة المثقفون والمهتمون بالمعالم الحضارية والتاريخية مثل حضارة مصر الفرعونية

    سياحة التجوال

    وهذه السياحة حديثة إذ يقوم الأفراد بالتوجه سيراً على الأقدام نحو الأماكن الجميلة ذات الطبيعة الغنية الخلابة ، قيستمتعون بالتجوال فيها ويقيمون في خيم برية.

    الياحة البيئية

    وهي قيام الأفراد بالانتقال وزيارة المحميات البيئية النباتية والحيوانية من أجل عمل دراسات حولها والاطلاع على الأسرار البيئية.

    سياحة المغامرات

    للاطلاع على غرائب العيش في بعض المناطق ، والقيام برياضات تسلق الجبال وسباق الدراجات والغوص في أسرار الوديان والصيد وعمل كل ما هو غريب.

    سياحة السيارات والدراجات

    تكون هذه السياحة محتكرة في بلاد معينة فقط؛ التي تمتلك طرقاً واسعة وسريعة التواصل مع البلدان الأخرى، ويتوفر في هذه الطرق جميع الخدمات اللازمة من إسعاف وصيانة وغيرها.

    سياحة المعارض

    تكون هذه السياحة متنقلة بين الدول التي تقيم معارضاً مختلفة من فنون تشكيلية ومعارض صناعية ومعارض أدبية وتجارية وغيرها.

    اكثر مدن العالم زياره في عام 2013

    بانكوك وتحتل المركز الاول منذ ثلاث سنوات بجمال مدينتها الساحر وطعامها ذو المذاقين الحلو والحار والتسوق باسعار معقوله
    فلورنسا المدينه الايطاليه الجميله التي تزخر باجمل اللوحات العالميه مثل لوحات مايكل انجلو وتحتوي على المكتبات والمتاحف وتشتهر بمقبلاتها الشهيه
    اسطنبول المدينه التي تقع بن اسيا واوروبا وتشتهر بطبيعتها الخلابه واصبحت مقصد المخرجين اعالمين لتصوير افلامهم فقد تم تصوير خمسه عشر فلم فيها ووتضم هذه المدينه المنتجعات والفنادق الفاخره

    سيدني بشواطئها ذات الرمال الناعمه مازالت تحتل المراكز الاولى وتشتهر بمعالمها السياحيه ومطاعمها

    نيويورك المدينه التي حطمت الارقام القياسيه بعدد زوارها فقد زارها اكثر من خمسين مليون سائح

     

  • أهمية السياحة

    يمكن أن نجمل أهميّة السّياحة في عددٍ من النّقاط منها:

    • السّياحة وسيلة ترفيه وتغيير من نفسيّة الإنسان، فكثيرٌ من النّاس ينصحك بالسفر من أجل تغيير نفسيّتك، فالإنسان حين يترك بلده ويحزم أمتعته ويسافر يشعر بالفضول والتّشويق، فهو سوف يحطّ رحاله في أرضٍ جديدة ويطلع على أقوام آخرين غير الذين يعرفهم في بلاده وهذا بلا شكّ يعدّ مغامرةً للكثيرين، بل إنّ كثيراً من علماء النّفس ينصحون من يتعرّض لأمراض التّوتر والاكتئاب أن يسافر حتّى يغيّر من نفسيّته فللسّياحة دورٌ إيجابي في تعزيز الجانب الجيّد في نفسيّة النّاس.
    • السّياحة رافدٍ من روافد الاقتصاد المحلّي ومعزّز للنّاتج والدّخل القومي، فكثيرٌ من البلدان العربيّة مثل مصر ولبنان تعتمد على السّياحة كرافدٍ من روافد الاقتصاد بل إنّ ما يتأتّى من السّياحة يشكّل جزءً هامًّا من ميزانيّة تلك الدّول فما تفرضه تلك الدّول من تأشيرات دخول وخروج أو رسوم على دخول الأماكن السّياحيّة تعدّ مصدر دخلٍ لا غنى عنه.
    • السّياحة أداة تسويق حضاريّة للدّولة، فمن خلال السّياحة يستطيع الإنسان التّعرف على صناعات الدّول التي يزورها ومنتجاتها وبالتّالي تحتاج الدّول إلى السّياح من أجل تعريفهم بصناعاتها ومنتاجاتها وهذا بلا شكٍّ يرفد الاقتصاد ويعزّز النّاتج القومي.
    • السّياحة وسيلةٍ لتبادل الثّقافات والتّعرف على عادات وتقاليد الشّعوب فالإنسان حين يسافر إلى بلدٍ آخر فإنّه يتعرّف على ثقافته وعاداته وتقاليده، وهذا يعمّق العلاقات ويجذّرها بين شعوب العالم، بل وبإمكان المسافر والسّائح أيضاً أن يكون سفيراً لدولته في التّعريف بثقافتها وإبراز الصّورة الحضاريّة عن سلوك أفرادها.
    • السّياحة وسيلة للقضاء على البطالة وتوفير فرص العمل أمام الشّباب، فكثيرٌ من الدّول السّياحيّة تعمل على توظيف مواطنيها في المنشآت السّياحية والمطاعم والوظائف التي تتعلّق بخدمة السّياح مثل وظيفة المرشد والدّليل السّياحي ووظائف التّرويج للسّياحة، ويعمل في بعض البلدان السّياحية مثل مصر مئات الآلاف من الشّباب المؤهّلين والمدرّبين.

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *