الغموض.تعريفة وسماته .كيف اكون شخص غامض

الغموض.تعريفة وسماته .كيف اكون شخص غامض

الغموض: هو فطرة إنسانية توجد في الإنسان منذ الخلق، فهي غير مكتسبة من الأفعال، ولكن يستطيع الإنسان إذا ما أحب أن يكون غامضاً أن يصنع غموضه بنفسه؛ فالغموض سلاح ذو حدين، فهو أحياناً سرّ جاذبية وفي الأحيان الأخرى شخصية غير محبوبة، ويقسم الغموض إلى نوعين هما:

الغموض الإيجابي: هو وصول الفرد إلى أعلى مرتبة من مراتب السحر الروحي الداخلي من الجمال، فالجميع يحاول كشف مكنون هذه الشخصية الفريدة، غير المتكررة؛ فمميزة هذا الإنسان أنه كالبحر العميق لا يدرك أحد ما بداخله، ولا يُعرف عنه أسرار، فهو لا يحمل أعباءه على الآخرين ولا يجعل من حوله ينظرون له نظرة المساكين، فهو يمتلك طاقة تحمل أكثر من سواه ويصبر على الآلام أكثر.
الغموض غير المحبوب: يرفض الكثير من الناس التعامل معها ولا يتخذ منها الناس أصدقاء، فهم بنظر الكثير مرواغون ويلجأون للكذب حتى لا يعلم الناس ما بداخلهم؛ فمن حوله لا يعرفون ما يدور بفكره، ولا حتى طريقة تفكيره وأسلوبه، وهذه الشخصية الغامضة نراها تتكاثر بالهموم؛ لأنه لا يفصح عما في خلجات تفكيره، فهو إنسان أكثر صلابة وتحفظاً على الأسرار من الإنسان الاجتماعي.

خبايا الشخصية الغامضة
تتميز الشخصية الغامضة بقلة الكلام والهدوء؛ لأنّها تسمع أكثر مما تتكلّم وهذا ما يضفي على الشخصية الغامضة سحر الجاذبية، فيكون بالإنسان الغامض نكهة جاذبية خاصة أكثر تميّزه عن الإنسان الإجتماعي، لذا فالجميع يسارع للتقرب منها ولكن غالباً ما تكون محاولاتهم فاشلة؛ لأنها بذلك تتحاشى الوقوع في الخطأ والزلل الكلامي في النقاشات.
قلة الكلام، فالإنسان الغامض قليل الكلام مهيب اللسان إن تحدّث، فهو إنسان هادئ ظاهراً ولكن بداخله دوامات تأكل ما بداخله من خبايا، فالإنسان الغامض يتمتع بسرعة البديهة وقوة الملاحظة الحادة، فهي ميّزة مهمّة للغموض؛ وذلك لأنه يمتلك قوة تركيز كبيرة تكمن في أنه قليل الكلام، فهذه الشخصية تلتقط جميع التفاصيل من حوله سواء بحاسة النظر أم بحاسة الأذن وجميعها سمات تميزه عمن سواه.
الغامض إنسان غير مزعج، غير اتكالي يحل مشكلاته بنفسه ويسدي المعروف للغير دون مقابل، فهو يراها من الشهامة، وهو بذلك شخصية مبدعة يتميز بإبداعه في عدة نواحي ومجالات، وتعتبر هذه هبة من الله فهو مفطور عليها بالفطرة وغير مكتسبة.

يكون الإبداع الذي تتميز به هذه الشخصية في مجال العمل الفردي، حيث نرى أن العمل الجماعي عند الشخصية الغامضة يبدو صعباً، فإنّه يتعسر عليها التكيّف في روح العمل الجماعي؛ لأن العمل الجامعي يتطلب إنساناً واضحاً اجتماعياً يتطلب منه الإفصاح عن خطة العمل، ولكن لعل هذا العسر الذي تواجهه الشخصية الغامضة ليس ذو تأثير كبير في مناحي حياتها، فإنّ هذا الغموض يكون أكثر إبداعاً إذا ما اعتمدت على نفسها، أو عملت في مجال العمل الفردي وبذلك يجب على هذه الشخصية أن تحسن الاستغلال حتى تصل إلى النجاح الحقيقي.
الغموض سهل ومعقد، فالغموض السهل مستحب أكثر من المعقد فقد يوقع بالشخص الغامض بمشكلات سوء الفهم عند الآخرين، ومن أهم العيوب أنها شخصية تتملكها درجات الشكوك فيمن حولها بأعلى الدرجات، وهنا الشك وعدم الثقة تجعل منه إنساناً مُدَمَرًا ومُدمِر في ذات الوقت، فإن الشك وعدم الثقة يهدم بيوتاً ويدمر حياة يسودها الأمن بين رجل وزوجته وأبنائه وحتى بين الأصدقاء، وغالباً تكون الشكوك من الوهم وخالية من أساس الصحة، مما يوقعه بالكثير من مشاكل الحياة

كيف تكون غامضاً
إنّ للغموضِ من وجهة نظر البعض فوائد كثيرة، ويرى هؤلاء الناس أن الغموض سر من أسرار الجمال، وإضفاء مزيدٍ من المميزات على الشخصية، وجعلها جذابةً أكثر، وهناك رأي آخر يقول بأنه لا يجب على الشخصية أن تكون غامضة وغير مفهومة، فالوضوح في الشخصية يجعلها سهلة الفهم ويسهُل التعامل معها، وجهتان من النظر مختلفتان تماماً، ولكن من الواضح أن الكثير من الناس يُجمعون علي أن الشخصية الغامضة هي من تملك جاذبية أكبر لأنها تُرغِّبُ النَّاس في محاولة التقرب منها ومعرفة سر غموضها وإبهامها، ويوجد الكثير من الأمور التي من الممكن أن تجعلك غامضاً وجذاباً تلفت إليك الأنظار وتشد العقول

 

الشخص الغامض تجده قليل الحركة في بعض الأوقات وكثير الحركة في أوقات أخري مما يضع عليه علامات استفهام عن سبب تحركاته الغريبة، أيضا لا يستخدم نظرة لنظر حوله بشكل كبير بل في الغالب يستخدم حواسه، لذلك بعض الشخصيات الغامضة تتمتع بذكاء، ليس جميع الشخصيات الغامضة تكون تعاني من حاله نفسية، بل هناك من يخبئ خلف شخصيته الغامضة شخص مجرما أو مطلوبا لجهات معينة فيكون صاحب تصرفات وتحركات غريبة وقليل الكلام حتي لا يتعرف عليه احد، إذا كنت ترغب في جعل شخصيتك غامضة كن غريب الأطوال

تطبيق خُدع الغموض
عدم تقديم أي معلومات إضافيّة في المُحادثة، والقيام بالإجابة عن الأسئلة فقط، والاستماع بدل الكلام.
ترك بعض الأمور غير مفهومة، وبعض المعلومات ناقصة، فيجب ترك المجال للشخص المُقابل للشعور بالفضول وطرح الأسئلة.
التواصُل بالعين بأوقاتٍ مُحدّدة، فيجب أن تكون الثقة بالنفس ظاهرة وبنفس الوقت يتم التحكُّم فيها.
عدم الكشف عن أي مُخطّطات شخصيّة، ومُفاجأة النّاس بها عندما يتم إنجازها.
استخدام الدعابة، والابتسامة، والضحك لابقاء الأمور غامضة، فالنكتة هي وسيلة جيدة لإخفاء المشاعر، ممّا يتيح المجال لجعل الأمور أكثر غموضاً عن طريق صدّ الاستجواب، والاستغناء عن الإجابة عن طريق الابتسامة

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *